اللسانية التوليدية والتحويلية

Imene

Loading, Please Wait...

وصف الكتاب

اللسانية التوليدية والتحويلية

اللسانية التوليدية والتحويلية

مؤلف الكتاب : عادل فاخوري
التصنيف : لسانيات عربية
لغة الكتاب : العربية
حجم الكتاب : 1.10 MB
ملف الكتاب : pdf
المشاهدات : 187
تاريخ الرفع : 26th Jan, 2023
الناشر : غير معروف
الصفحات : 0 صفحة

وصف

اللسانية التوليدية واللسانية التحويلية هما اثنتان من النظريات البارزة في مجال اللسانيات الحديثة. تعود أصول هاتين النظريتين إلى العالم اللساني نوام تشومسكي، وتستندان إلى فكرة وجود قواعد لغوية داخلية تسمح للناطقين بإنتاج وفهم جمل لغوية معقدة. تنص اللسانية التوليدية على أن اللغة ليست مجرد مجموعة من العبارات المعزولة، بل هي نظام يحتوي على قواعد وقوانين تنظم البنية الداخلية للجمل اللغوية. وتتألف هذه القواعد من عناصر مثل الجمل الأساسية والمفردات والعلاقات البنائية بين الكلمات. يتم استخدام هذه القواعد لإنتاج جمل جديدة وفهم الجمل المعقدة. أما اللسانية التحويلية، فتعتبر تطويرًا للسانية التوليدية. تركز اللسانية التحويلية على البنية العميقة والبنية السطحية للجمل اللغوية. وتقوم هذه النظرية على افتراض وجود تحويلات تطرأ على المستوى البنائي للجمل لإنتاج النصوص اللغوية الصحيحة. يتم تحويل البنية العميقة إلى البنية السطحية من خلال تطبيق تحويلات بنائية تعدل وتعيد ترتيب العناصر في الجملة. بشكل عام، تسعى كلا النظريتين إلى فهم طريقة عمل اللغة وتحليلها من خلال دراسة البنية اللغوية والقواعد التي تحكمها. تلعب اللسانية التوليدية واللسانية التحويلية دورًا هامًا في البحث اللغوي وفهم كيفية اكتساب واستخدام اللغة من قبل البشر. تطبيق اللسانية التوليدية واللسانية التحويلية لا يقتصر فقط على دراسة الجمل والبنية اللغوية، بل يشمل أيضًا استكشاف جوانب أخرى من اللغة مثل الصوتيات، والدلالة، والترجمة، والاكتساب اللغوي، وغيرها. توفر هاتين النظريتين إطارًا لتحليل اللغة وفهمها بشكل أعمق، ويمكنهما أن تسهما في فهم التنوع اللغوي والعلاقات بين اللغات المختلفة. بفضل تقدم التكنولوجيا، تم تطوير نماذج حاسوبية تستند إلى اللسانية التوليدية والتحويلية تُساعد في إنتاج النصوص اللغوية بشكل تلقائي وترجمة النصوص بين اللغات المختلفة. وتستخدم هذه النماذج في مجالات مثل الترجمة الآلية، وتوليد الخطاب، وتحليل النصوص، وتعلم اللغة الآلي. على الرغم من وجود تباينات وتحفظات في الاستخدام والتطبيقات المحددة لكل من اللسانية التوليدية والتحويلية، إلا أنهما تمثلان مجالات مهمة في دراسة اللغة والتواصل البشري. وتستمر الأبحاث والدراسات في هاتين النظريتين في التطور والتوسع، مما يساهم في فهمنا الأعمق للطبيعة والهياكل المعقدة للغة واستخدامها.

الرجاء تسجيل الدخول للتعليق
Kitabi Online | كتابي أونلاين © 2024 تصميم و تطوير KADHEM BOUAMAMA