الشخص مفرط الحساسية

Imene

Loading, Please Wait...

وصف الكتاب

الشخص مفرط الحساسية

الشخص مفرط الحساسية

مؤلف الكتاب : إلين إن.أرون
التصنيف : التنمية البشرية
لغة الكتاب : العربية
حجم الكتاب : 5.30 MB
ملف الكتاب : pdf
المشاهدات : 163
تاريخ الرفع : 23rd Jan, 2023
الناشر : غير معروف
الصفحات : 0 صفحة

وصف

على الرغم من أن الشخص الحساس يتمتع بمزايا مثل القدرة على الاستماع والبداهة وفهم احتياجات الآخرين بشكل أفضل، إلا أنه يواجه دائمًا اتهامات بالغرابة بين الآخرين ويُصنّف عادةً كشخص خجول أو انطوائي. ويُعزى هذا الأمر إلى ارتباطه بفرط حساسية الجهاز العصبي، حيث يُعاني الشخص المفرط الحساسية من درجات عالية من معالجة الحواس واستجابات حادة تجاه المؤثرات المختلفة، سواء كانت مؤثرات خارجية مثل الأصوات والأضواء والأشخاص الآخرين، أو مؤثرات داخلية مثل المشاعر والأفكار، ويعود ذلك إلى اختلاف تكوين جهازه العصبي. هل سبق لأحدهم أن وصفك بأنك "انطوائي" أو "خجول" أو "تكبت" مشاعرك ولا تشاركها مع الناس؟ هل تُولي اهتمامًا للتفاصيل وتتأثر بحالة المزاج للآخرين بشكل كبير، وتتذكر دائمًا كل الذكريات والتفاصيل الصغيرة في المواقف؟ وفي حالة وجود موقف يحمل إثارة كبيرة مثل الصوت العالي أو اجتماع لعدد كبير من الناس، هل تشعر بالحيرة بشأن كيفية التصرف فيه؟ هذه الأسئلة وغيرها تحاول كتاب "الشخص المفرط الحساسية" للكاتبة إلين آرون الإجابة عليها. ويقول الكتاب: هل تتمتع بخيال واسع وتحلم بشكل واضح جدًا؟ هل يُعدّ قضاء بعض الوقت بمفردك أمرًا ضروريًا بالنسبة لك تمامًا كالطعام والشراب؟ هل يُعتبرونك شخصًا خجولًا جدًا أو مفرط الحساسية بنظر الآخرين؟ هل تتأثر بسرعة بالضوضاء والفوضى؟ إذا أجبت بنعم على هذه الأسئلة، فمن المحتمل أنك تعاني من فرط الحساسية. فالكثير منا يشعرون ببعض الإثارة من حين لآخر، ولكن بالنسبة للأشخاص المفرطين الحساسية، فإن هذا يمثل أسلوب حياة. وتقول الدكتورة إلين عن الكتاب: في بعض الأحيان، يشعر الأشخاص الذين لا يمتلكون سمة الحساسية المفرطة بالعزلة ويشعرون بالسوء نتيجة للفكرة السائدة بأننا، كأشخاص مفرطين الحساسية، مختلفون عنهم، ويبدو أنهم يشعرون أحيانًا بأننا نعتقد أنفسنا أفضل منهم. فهم يقولون: "هل تعني أنني لست شخصًا حساسًا؟". ولذلك، فقد أفكرت كثيرًا وبشكل شامل في كيفية تسمية هذه السمة، وكنت أدرك أنه يجب عدم الخلط بين هذه الحالة وحالة الانطواء والخجل والكبت والأسماء الخاطئة الأخرى التي اطلقتها علينا المعالجون النفسيون وغيرهم. فلا توجد في هذه الأسماء وصف للصفات المحايدة المرتبطة بحالتنا، والتي تحمل قدرًا أقل من السلبية. وبالتالي، فإن "الحساسية" في الحقيقة تعبّر عن القدرة على مواجهة المحفزات. ولذا، يبدو أنه حان الوقت المناسب لمواجهة التحيز ضد الأشخاص المفرطين الحساسية عن طريق استخدام هذا المصطلح بطريقة إيجابية ومفي

الرجاء تسجيل الدخول للتعليق
Kitabi Online | كتابي أونلاين © 2024 تصميم و تطوير KADHEM BOUAMAMA