فن أن تكون دائما على صواب

Imene

Loading, Please Wait...

وصف الكتاب

فن أن تكون دائما على صواب

فن أن تكون دائما على صواب

مؤلف الكتاب : آرثور شوبنهاور
التصنيف : التنمية البشرية
لغة الكتاب : العربية
حجم الكتاب : 1.42 MB
ملف الكتاب : pdf
المشاهدات : 175
تاريخ الرفع : 17th Jan, 2023
الناشر : غير معروف
الصفحات : 0 صفحة

وصف

عظم سلاح المغالطة هو التلبيس والتدليس، أي استخدام حجج ملتوية مرئية وترويجها كأنها حجج مستقيمة. يعود هذا الأمر إلى طبيعة الإنسان، حيث يميل إلى الوقوع في هذه المرائية ويستعجل اعتمادها، نظرًا لوجود الانغماس في الأنانية وحب الذات. فهو لا يتحمل رؤية هذه المرائية مهزومة ومهينة، ويتجه نحو الخديعة والمكيدة. ونظرًا لأن طريق الحجج الصحيحة والمباشرة أضيق من طريق الحجج الملتوية والكاذبة، فإن المغالط يستخدم التلبيس والتدليس كأدوات أساسية. لذلك، يجب أن نحقق تحقيقًا شاملًا لهذا النوع من الحجج الملتوية والمموهة لنفهم طبيعتها بشكل جيد، ومن ثم نحدد كيفية نقدها وإفشالها. فالاعتماد على حجج مموهة يضعنا في موقف يجبرنا على مواجهة اثنين من الخيارات: إما أن نكتشف مواطن المغالطة ونقاط الضعف فيها، وبذلك ننهي فكرتها؛ أو أن نتصدى لها ونقدم الرد المناسب عليها لنفضح خداعها. وبما أن هذه هي الواقعة، فقد تظهر أهمية معرفة المغالطات والتمكن من إفشالها ومواجهة طرق التضليل والتغليط المختلفة. لهذا يجب على من يقوم بنقد المغالطات أن يكون على دراية بأصول وضوابط هذه الصناعة، وأن يمتلك قدرات تحليلية وتقويمية تساعده على فهم مختلف طرق العرض والاعتراض. فمن يتقن هذه المهارات ويستخدمها بشكل صحيح، يمكنه التغلب على تلك المغالطات وكشف حيلها، وربما يتمكن من استخدام نفس الأدوات ضدها وقلب الحجج عليها. إذا كان شخص ما لا يعرف القوانين، فلا يمكن أن يُعذر عندما يقع في فخ المغالطة، ولكن من يجهل هذه الحيل أو المغالطات بشكل عام، فإنه يكون عرضة للخسارة والهزيمة. لذلك، ينبغي على من يهتم بالجدل ويسعى للانتصار، أن يتقن هذا النمط من الحوار ويتقن أساليبه، فالفوز قد يكون حليفه سواء كان حقًا أو غير محقًا. في ختام هذه الفقرة، نجد أن سلاح المغالطة يعتبر أداة فعالة في تحقيق الأهداف بطرق غير مشروعة وغير أخلاقية. يستغل المغالطون تلك الحيل الملتوية والمموهة للتأثير على الآخرين وتضليلهم. ومن جهة أخرى، يكمن الحل في تعزيز الوعي بأساليب المغالطة وتدريب أنفسنا والآخرين على تحليل وتقويم الحجج بشكل نقدي ومنطقي. إن فهم الخدع والحيل المستخدمة في المغالطات يمنحنا القدرة على الكشف عنها والتصدي لها بفاعلية. إن ممارسة التفكير النقدي واستخدام الأدوات المنطقية يساعد في تحقيق الحوار البناء والمجدي، وتبادل الأفكار والآراء بطريقة مستنيرة ومثمرة. في النهاية، يجب أن نكون حذرين ونقيم بعناية الحجج والمعلومات التي نتلقاها، وأن نسعى جاهدين لتعزيز ثقافة النقد البناء والتفكير المنطقي في مجتمعنا. عندما نكون أكثر وعيًا بأساليب المغالطة ونمتلك القدرة على التمييز بين الحجج الملتوية والمستنيرة، نستطيع أن نحقق التقدم والتطور في الفكر والعلم ونحقق الصواب والعدل في نقاشاتنا وقراراتنا. فلنتعلم من هذه الدروس ولنكن مدركين لقوة الكلمة وأثرها الذي قد يكون إما بناءً أو تدميريًا، ولنسعى جميعًا لتحقيق الصواب والحقيقة في جميع جوانب حياتنا.

الرجاء تسجيل الدخول للتعليق
Kitabi Online | كتابي أونلاين © 2024 تصميم و تطوير KADHEM BOUAMAMA